الجمعة، 8 يناير 2016

لليلِ عيونٌ على زهور ألمساء...عدنان الشيخ


لليلِ عيونٌ على زهور ألمساء
تتفتح تحتَ قابية ألقمر كل مساء
نغنيها برسمِ ألحُب
وننشدُ فيها أللقاء ألقريب
ننثرُ آمالنا على وريقاتها ألمُذهبه كالقمرِ
نعطرها بقبلاتنا ألورديه ونهديها للنهرِ ألجاري
نكلمها بأنفاسِ ألشعراء وتلميحات ألعشاق
نرقصُ بينَ هيكلها ألناعم
ونطبعُ خطواتنا ألمرتجفه بين أريج عطرها
ونهديها أنفسٌ متشابكةٌ حرى للقاءِ
لنمسح وجه ألقمر بعبير كلماتنا ألهائمه
ونقفزُ حولها كسمكِ ألنهر
نرددُ أغاني ألجياع معها
وألأنفاس ألهائمه من غيرِ هُدى
كأننا شبكٌ قرصتهُ ألأسماك
فأصطاد ألشمس من قلبِها ألذهبي
من قلبِ ألنهار
من موعدٍ آنِ في رحمِ ألضياءِ