الخميس، 7 يناير 2016

وائل الطشي من ديواني الثاني بقايا الشوق


رحيلُ الحبّ
الحبُ في زحمة الأيَام جافانا
وغاب عن مجلس العشَاق غضبانا
وودّع القلبَ محزوناً لفرقته
ولملم الجرحَ مكلوماً لبلوانا
لمّا تمادت بنا الأهواء وانحسرت
فضائل النفس وازدادت خطايانا
وأوشك الشّر أن تأتي نوازعه
على بقايا صفاء الروح ِ عدوانا
واستأسدت مغريات العصر قاطبة ً
لتهصرَ الوجد عمداً في حنايانا
فأصبح الشوقُ أحلاماً مجنـّحة ً
ونزعة ُ الملتقى جافت نوايانا
وصار للناس أطماعٌ تدنّسهم
ورافقتنا الأنا والحقدُ أعمانا
ولم يعد للهوى قدرٌ ومنزلةٌ
وكان في القلب قبل الغزو سلطانا
فآثر الحبُّ أن يمضي ويهجرنا
لمّا استهنّا بماضيه الذي كانا
وائل الطشي
من ديواني الثاني
بقايا الشوق



‎‎