الاثنين، 4 يناير 2016

خوف الأمان***بقلم *** .محمد مجادي


خوف الأمان
حيّرني أمرُ البعض في هذا الزمن
ممن يلوّنون قناع القبح بألوان الحُسن
ويقهرون السّرور بسوط الحُزن
وينحتون من الصلابة تمثالا ويُلبسونه لباسا من قُطن
وحِلمهم زنزانةٌ بها الخُبثُ قد أعمى عين العلن
حتى جعلوا من الثقة سلاحا للطعن
في ظهور من أحسنوا بهم الظن
فصار الأمان بحد ذاته من خوفه ليس في مأمن

***بقلم ***
.محمد مجادي