الخميس، 7 يناير 2016

عهودُ الحضارة ... بطُعم سنّارة ...الحجة الصغيرة .. مآب .. نجوى





عهودُ الحضارة ... بطُعم
سنّارة ...
~~
وشاحُك الأسمر ...
شراعٌ بِلّوري ...
داخل الغروب
يخضّب بالحناء
سروب نوارس حالمة ...
بالعودة ...
صلواتي
::
مدادك ... العسجدي
يتلاشى بأسمالِ قوقعةٍ
عتيقة ...
جالت عباب
التاريخ ...
رسماتي
::
أخاديدك السُّمر
كمرساتي الملوحة
ترسمُ لي
المعالم ذات سهرةٍ
بلمسة قنديل بحريّ
وهلام ...لؤلؤي
يعتق
بسماتي
::
الآن لحظة .. بوحٍ
وجدتك
تسطِّر الآثار الواهجة
من منسأتي
تشق باب البحر ..
بوجه الأزلام
ساعة الضّحى البسّام
في وجه
الأسوار ...!
آهاتي
::
ذات مساءٍ
في ِتلك الصخرةِ
الآيلة .. للسقوط ...!!
وجدتك تتسكّعُ ... في ظلال
النّكسة
في ربيعي الخامس ...
في عرجونك القديم
تنثر أبواغ .. القهر
والهيام
صَوْلاتي
::
قنديلك الأسمر ... اشتعل
غيبًا ...
قرب الضّفاف
أسرّ إلي قصص
علاء الدين ..
بسوقِ .. النخاسة
مسروقة ....الفرح
حاكاني ...
آهِ يا منارتي
بساطك السحري
ساق معه
عهود الحضارة ...
المهزومة بداخل الفانوس ...!!!
جَوْلاتي
::
قَندولُكَ المُوَشّى
من سفوح
كوكبي ...
يعاتب فيء
السّريس
يغمرني وجدًا
ساعة الودق
وكلما ...أسرج الغصن
" للشّنارة "
طُعمًا
تجدتني أتفرقدُ
في خباء الحور ...
سهرورد
بقعة ..ضوءٍ ...
من عروق
الروح ...
أسابق الغسق
أحاور الشفق
ترتيلة الحياة
زَفراتي
::
حارس .. النجم
يساجلني كل ليلة
من لحنه المسروق عتابًا
وعنّابًا
جبلي الزّجل
أجدل لك
ضفائرك
أنقش لك .. على الشطآن
رمال المجد
صَدفاتي
::
أخامرك .. ضياءً
بوجعي
أنادمك سهرًا
بندمي
أكاتبك سرًا
بوهجي
ومن عقيق اللّيل ..
أستبق اليباب
هذي
خَفقاتي
::
قواريري ...
الملآى ... شذرات
قادمة من تربة
بلادي السمراء
إليك تنضح بالمسك
سقيا ..عبارة
ومشكاة ...منارة
أيا عهود الحضارة .. أما زلت ِ
في معاقل
البدر
تلوّنين السّحاب
بطُعم سنارة..
حَسراتي..؟!!!
::

‫#‏_تصميمي‬
*شنارة مفرد شنّار طير يعيش ببلادي
&&&&
الحجة الصغيرة .. مآب .. نجوى
كوكب .. منارة الوادي
عهود الحضارة
بطُعم .. سنّارة
٢٠١٦/١/٧
&&&&