الجمعة، 8 يناير 2016

و نظرت إلى بحب باسمة....محمد الزهري

 
 
و نظرت إلى بحب باسمة..... بعد ليلة من القبلات الماجنة..... قالت شهرياري العظيم..... حامي حمى مملكة الياسمين..... ألا تعلم سر إنجذابي إليك ؟!....و حنيني الدائم لملامسة يديك....... فأنا وجدت لديك..... بحرا من العشق و الأحلام...... و نحوك خطوت.... رغم أن طريقي إليك مرسوم بحد السيف..... لم أخشى السياف...... و هرولت لأرتمي بأحضانك في شوق...... لكن عشقك كان بصدرك حبيس...... فبدأت أقص عليك الأقاصيص...... لأعيش بين يديك ليلة أخرى..... و بدأت تعشق حكاياتي...... و لم يعد لوجود مسرور أى داعي..... فوجهته ليزرع حدائق القصر العالي...... و أصبحت لي طوال الليالي....... كل ليلة في بحر عشقك أثمل و لا أبالي...... و العشق داخلك تحرر و النبض كله أصبح بي..... فكيف لا أتنفسك و أنت تتنفس بي...... فصرنا بعشقنا أسطورة لم يكررها زماني...... و أصبحت أسافر كل يوم بعينيك..... لأعود بقصة لم تكن لديك..... لكني في أغوارها اهتديت..... و غامرت و قيدت و تحررت...... فأنت بطل حكاياتي..... حتى لو تغيرت الاسامي...... أميري عاشق ضيائي و نقائي...... أحبك في كل زفرة و شهقة حبا لم يكن لعاشق أو معشوق تالي...... أميرتك شهرزاد