الجمعة، 8 يناير 2016

(( شــــــاعـــــــر وقـــصــيــــــــدة )) مع الفقيــــة الشــــاعـــر.. (( ابــن دقـــيــق العيـــــد )) ـــــــــاعداد الشاعر/ سيد غيث ...


❊<٠>❊ بسم الله الرحمن الرحيم ❊<٠>❊
٠
٠
اهــــلا ومرحبــا بكـم احبتــــي الغوالــــي مع البرنامج
الاسبــــوعـــي .. (( شــــــاعـــــــر وقـــصــيــــــــدة ))
مع الفقيــــة الشــــاعـــر.. (( ابــن دقـــيــق العيـــــد ))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اعداد الشاعر/ سيد غيث ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٠
٠
**المقــــــــدمــــــــــــــة :-
٠------------------٠
٠
**(( ابن دقيـــــــــق العيــــــــد ))**
٠٠ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ٠٠
٠-----------------------٠
*لقد عاش (( ابن دقيق العيد )) كامــــل شبابه تقياً نقــياً ورعـــاً طاهر الظاهر والباطن يتحرى الطهارة في كل أمر من أمور دينـــه ودنياه فحفظ القرآن الكريم حفظاً تاماً وتفقه على مذهب الإمــــام مـالك على يد أبيه ثم رجع وتفقه على مذهب(الإمام الشافعـي) على يـد تلميذ أبيه البهــاء القفطي كما درس النحو وعلوم اللغـــــة على يد( الشيخ محمد أبي الفضل المرسي) و(شمس الـدين محمود الأصفهاني) ثم ارتحل إلى القاهـــــرة التي كانت في ذلك الوقت مركز
إشعاع فكري وثقافي حيث كانت ((القاهرة))هـذه المدينة الساهرة التي تكتظ
بالعلماء والفقهاء في كل علم وفـــن فانتــــهز ( ابن دقيــق العيد) هذه النهضة العلمية الواسعة التي شهدتها القاهــــرة في ذلك الــــوقت والتف حول العديد
من العلماء وأخذ على أيديهم في كل علم وفن فــــي نهم بالغ ولازم سلطان العلماء الشيخ ((عز الدين بن عبد السلام)) حتى وفاتـــه.. وأخـــــذ على يديه
الأصول وفقه مذهب (( الإمام الشافعي)) وعـــندما اكتمـــلت عنــــده العـلوم
واصبح مجيدا لها سافر إلى دمشـــق ثم اتجــــه إلى بلاد (الحجاز) ومنــه إلى
(الإسكندرية) فحضر مجالس الشيوخ والعلـــماء فيهـــما وتفقـه وبلغ غايته في
شتى أنواع العلوم والمعرفة الإسلامية وقد جمع بين فقهي الإمامين((مالك))
و ((الشافعي)) رضى الله عنهما ومكث بالقاهرة فترة يسيرة اتجه على أثرها
إلى مسقط رأسه (قوص) بجنـــوب القاهــــرة.. حيـــث تقلد منصب التدريس
(بالمدرسة النجيبية) وهي إحدى المدارس الشهـــيرة فـــــي (قوص) وهو لم
يتجاوز السابعة والثلاثين من عمره فالتف حوله المـــريدون يأخذون على يديه
في مختلف الفنون والمعرفة الإسلامية. وقد عـــرف بغزارة علمه وسعة أفقه
فذاع صيته بين الناس حتى إن والي(قوص) أسند إليه (منصب القضاء) عـلى مذهب الإمام مالك. ثم اتجه بعد ذلك إلى (القاهـــرة) وقـــــام فيها بالتدريس (بالمدرسة الفاضليــة ..والكاملية.. والصالحــــية والناصرية).. وكان ثقــــة في
كل ما يقول أو يشرح حتى بلغ في النفوس مكانة سامية مرموقة.
**اسمـــــــــــــــه:-
٠------------٠
*((محمد بن علي بن وهب بن مطيع بن أبي الطاعة القشيري القوصي أبو
الفتح تقي الدين )) المعروف (بابن دقيق العيد) الحافظ الفقيه الاديب البارع.
** اصـــــــــــــــوله:-
٠-------------٠
*أصل أبيه من منفلوط (بمصر) انتقل إلى( قوص) فنشأ بقوص وتعلم بدمشق والإسكندرية ثم بالقاهرة..وولي قضاء الديار المصريـــــة سنة ( ٦٩٥ هـجـري)
فاستمر إلى أن توفي (بالقاهرة) .وهو محدِّث وفقـــيه مصري لـُقـِّب (( بمجدد
المائة السابعة)) ..
**وكانت قوص عاصمة الصعيد قديما و وكانت معبر الحجاج إلى(البحر الأحمر)
*يقول عنها(( عباس محمود العقاد)) ليس في وادي النيــــل بلد أوفى أخباراً
من قوص في المراجع العربية بعد القاهرة والإسكندرية حيـــث يوجد بها آثار
عظيمة ومنها المسجد (( العمري)) .
** لقبــــــــــــــــة :-
٠-------------٠
*قال بعضهم: اشتهر ((بابن دقيق العيد)) ولهذا اللقب قصة ان جـــــده كان
يلبس في يوم عيد (( طيلسانا)) اي ثوب شديد البياض فقال بعضهم: كأنه
(دقيق العيد) فلقب به .. وسمي ابيه ايضا بهذا اللقلب وانتقل اللقب من
جده لابيه فاشتهر به ((ابن دقيق العيد)).
** مولـــده ونشأتــــه:-
٠---------------٠
*ولد (( ابن دقيق العيد )) في شهر شعبـــان سنة( خمس وعشرين وستمائة)
في( البحر الأحمر عند ساحل ينبع) حيـــــث كان والــــده (مجد الدين القشيري القوصي) متوجهاً إلى الحج. قال:( ابن حجر) ولد بطريق مكة فِي المحرم سنة خمس وعشرين وستمائة ويقال إن والده طــــاف به عَلَى يديه ودعـا له بالعِلم والرفعة بين الناس وقال عنه( أبو الفتح بن سيد الناس اليعمري) لـــم أرَ مثلــه
فيمن رأيت فكان للعلوم جامعاً.. وفــــي فنونهــــا بارعـــــاً.. مقدماً.. في معرفة
علل الحديث على أقرانه منفرداً بهذا الفن النفيس في زمانه بصيراً بذلك شديد النظر في تلك المسالك.. وكان حسن الاستنباط للأحكام والمعاني من السـنة والكتاب مبرزاً في العلوم النقلية والعقلية. فقد نشأ في صمت وانشغال بالعـلم
وحفظ القرآن الكريم وسمع الحديث من والـــــده (الشيخ مجد الدين القشيري)
و(أبي الحسن بن هبة الله الشافعي) و(الحافظ المنذري) و( أبي الحسن النعال البغدادي)و(أبي العباس بن نعمة المقدسي)و(قاضي القضاة أبي الفضل يحيى
بن محمد القرشي) وخلائق غيرهم كثر من العلماء المحدثين في عصره .
**مؤلفــــــاتـــــــــــه:-
٠--------------٠
*من أشهر مؤلفاته (( كتاب الإلمام الجامــــع لأحاديث الأحكام )) وكـــان في
عشرين مجلداً و( شرح لكتاب التبريزي في الفــــقه) كما شرح (مختـصر ابن
الحاجب في الفقه) ووضع في علـــوم الحديث ( كتاب الاقتـــــراح في معرفة الاصطلاح)وله تصانيف في أصول الدين بجانب امتيــــازه في التدريس والفقه
والتأليف خطيباً بارعاً وله ديوان شعر اكثر من رائع .. ولم يخرج عـــن طريقة
أهل عصره الذين عرفوا بالسجع والمحسنات البديعة في اعمالهم الشعرية والادبية .
=• وله (( ديوان شعر )) ..
=• وعن كتابه( الإلمام الجامع لأحاديث الأحكام) وهو من أعظم ما صُنف
في مجاله.
=• وله كتاب شرح كتاب التبريزي في الفقه.
=• وله كتاب شرح مقدمة المطرزي في أصول الفقه.
=• وله كتاب الاقتراح في بيان الاصطلاح.
=• وله كتاب اقتناص السوانح.
=• وله كتاب شرح مختصر ابن الحاجب.
=• وله كتاب شرح الأربعين النووية
=• وله كتاب الإمام في شرح الإلمام
=• وله كتاب إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام
**(( ابــــن دقيـــــق العيـــــد الأديـــــب الشـاعــــر ))**
٠٠=========================٠٠
*كان(( ابن دقيق العيد ))على الرغم من انشغاله بالفقــه والحديث فقد كان
أديبًا بارعًا.. وخطيبًا مفوهًا.. وشاعرًا مجيدًا.. ولو انصــرف إلى الأدب لكان له
منزلة ومكانة. ويجمع معاصروه على براعته في الخطابة وتفـــوقه فيـها فكان
يملك أفئدة الناس بأسلوبه المؤثر ونبراته الصادقة وعظاتـــــه البالغة. و( لابن
دقيق العيد) ( ديوان شعر) جمعه صلاح الدين الصفــدي المـــؤرخ المعـــــروف
ونُشر بقاهرة المعز ((بمصر))نذكر لكم منه احبتي الغوالي عـــدة قصائد على
سبيل التعارف بالفقية الشاعر (( ابن دقيق العيد )) ..
**(( قصيدة ( شرَفُ المُصْطَفى رفيعٌ عمادُه ))**
٠-------------------------------٠
شرَفُ المُصْطَفى رفيــــــعٌ عمادُه
لَيْسَ يُحْصَـــــى بكــــــثرة تَعْدَادُه
لاح للمهتــــــدين منـــــــه سراجٌ
بِيَـــــدِ اﷲ قِدْحُـــــــهُ وزنَـــــــادُه
وبدا لِلْغـــــــاوِينَ سَيـــــفَ انتقامٍ
مستحـــــيلٌ عليهــــــــمُ إغمـادُه
بَعْثُــــــهُ بَعْــــــث كل خَير ومِيـلاد
الهـــــدى والتقَى مَعـــــاً ميـلادُه
فالمعالـــــي لِذاتِهِ وعُلـومُ الغَيْـب
لذاتُـــــــه ومِنهـــــــا مِـــــــــدَادُه
وَلَهُ فِـــــي صفَاتِه وَمَزَايَاهُ كَمــالٌ
تَشْجَــــــى بِــــــــهِ حَسَّــــــادُهْ
لا ينـــــــالُ العـــــــــــدوُّ منها ولا
يقدَحُ فِيهَــــــا عُتُــــــــوُّه وعَتَـادُه
٠
<>ـــــــــــــــ<>ــــــــــــــــ<>
٠
بَهَـــــــرَتْ كُلَّ من رآهــــــا كمالاً
وأقــــــرتْ بِفَضْلِهــــــا أضُـــــدَادُهُ
ثَابتُ الجأش طَاهرُ النفْس سمح
الطَبع فِي البــــذلِ الجزيل جواده
جامِلُ الكل وَافرُ الفضْـــــــل وَافي
العدلَ هَنيُّ المرامِ سَهْــلٌ قياده
أَبُطَحِيٌّ لَهُ مـــــــنَ النَّسبِ الوافر
فخــــــــرٌ تنمَـــــــــى بِهِ أجْدَادُه
وَلَهُ فَوْقَ فخرهمْ مــــنْ مساعيه
طريـــــــــقٌ لا يدَّعيــــــــه تِلادُهْ
وبه قَـــــــــدْ تَـــــــدَارَكَ اﷲُ أهْلَ
الأرْض لما طَغَــــــى عَلَيْهَا عِبادُهْ
وغَدَا فيهمــــــــــو لإِبْليس سُوقٌ
قائمٌ بَيْنَهـــــــــمْ بعـــــيدٌ كسادُهْ
وضـــــــــلالٌ لوْ أَنَّــــــــهُ لاحَ للأعْ
ينُ غَطـــــى وجهَ الصباح سوادُهْ
فأتاهُمْ نُـــــــورٌ مُبيـــــــــنٌ ودِين
٠
<>ـــــــــــــــ<>ـــــــــــــــــ<>
٠
واضــــحٌ حَقُّــــــــهُ جَلِيٌُّ سدَادُه
جَــــــاءَ مِن عنـــــــــدِ ربـهِ بِكتاب
مُحْكَـــــمِ النَّظْمِ كامـــل إرشَـادُهْ
هــــــــو غَض عَلَى الزَّمانِ لَذيــذٌ
دَرْسُــــــهُ لا يَمَلــــــه تَــــــرْدَادُهْ
أعْجَــــــزَ العَالمِيـــــــنَ طُـرّاً ومَنْ
غالَـــــــــبَ بَحْراً وَدَتْ بِهِ أطْـوَادُه
سُخـــــــرَ الكَوْنُ لِلرَّسُـولِ فَأَبْدَى
صَامِــــــتٌ نُطْقَـــــه وحَيَّـا جَمادُه
وَلَهُ الجــــــذعُ حَنَّ لما شَــــجَاهُ
بَعْـــــــدَ قرب المزارِ مِنْــــهُ بعادُه
وأجَـــــابَ اسْتِدعَاهُ الشَّجَــــــــرُ
المنقادُ طَوْعــــاً لمَّا أريد انْقِيادُه
وأتى بانْشِقَـــــاق بَــدْر الدَّيَاجِي
خَبَـــــرٌ عَنْـــــهُ ثَابِتٌ إِسْنَــــــادُهْ
٠===============٠
٠
**(( من قصيدة( اِدأبْ على جمع الفضائل ))**
٠----------------------------٠
اِدأبْ على جمع الفضائل جاهدا
و أدمْ لها تَعَبَ القريحة و الجسدْ
و اقصد بها وجه الإله و نفــع من
بَلَّغْتَــــهُ وَ جَدَّ فيهــــــــا و اجتهدْ
و اترك كلام الحاسـدينَ و بغيَهُمْ
هملا فبعد الموت ينقطعُ الحسدْ
٠===============٠
٠
**((ومن قصيدة( لا تُلِـــــينَّ الدهــــــرَ ))**
٠---------------------------٠
لا تُلِيـــــنَّ الدهـــــرَ أمــــرَ الورى
واقــــنع من الرزق ببــعض النوالْ
لَوْ لَمْ يكن فِي الحشر فِيهِ سِوَى
طول وقــوف المـــرءِ عند السؤالْ
لكـــــان أمــــــراً مؤلمـــــاً محزناً
يلهيـــــك عن أهــــل وجاه ومالْ
٠===============٠
٠
**(( ومن قصيدة (فِي أرض نجد منزلُ الفؤادِ))**
٠------------------------------٠
فِي أرض نجـــد منـــــزلُ الفؤادِ
عَمَرْتُه شوقي وصــــدقَ ودادي
مَا كَانَ أقرَبَــــــهُ عَلَى مَنْ رَامَهُ
بِمَسرَّة لــــــولا اعتراضُ عَوادي
أصبو إِلَيْهِ مــــــع الزمــان فكيف
لاأصبو وتلك منازلــــــي وبِلادي
أرض بِهَا الشرفُ الرفيـــعُ وغاية
العز المنيــــع ومسْكَنُ الأَجــوادِ
أوطِنْتُها فَخَـــرجْتُ منهـــا عَنْوَةً
بمكائــــد الأعــــــداء والحُسَّــاد
٠===============٠
٠
**(( ومن قصيدة (نحو الجناب الممنَّعِ ))**
٠-------------------------٠
ذروا فِي السُّرى نحو الجناب الممنَّعِ
لذيـــــذَ الكرى واجفُــو لَهُ كل مضجع
وأهـــــدوا إِذَا جئــــتم إِلَى خير مرْبع
تحيةَ مضنــــىً هائــــم القلبِ موجَع
سريــــــع إِلَى دَاعِ الصَّبـــــابة طيِّــعٍ
يَقُــــــومُ بِأحْكامِ الهَـــــــوى ويُقيمها
فكمْ ليلـــــــة قَدْ نازلتُــــــه هُمُومُـهَا
فسَامَــرَها حَتَّــــى تَوَلَّــــتْ نجومُـها
لَهُ فِكـــــرةٌ فيمَــــــنْ يُحـــبُّ نديمها
وطَــــرْفٌ إِلَى اللقيــــا كثير التَّطَلـــع
وكمْ ذَاقَ فِي أحوَالِه طَعـــــم محنـة
٠
<>ــــــــــــــــــ<>ـــــــــــــــــ<>
٠
وكمْ عـــــاذَ مِنــــهُ من مواقف فِتنـة
وكمْ أنَّةِ يأتـــــي بِهَــــــا بَـــــعْد أَنَّـةٍ
تَنِمُّ عَلَى ســـــر لَــــهُ فِــــــي أكِنَّة
وَتُخْبِرُ عَــــنْ قلْـــب لَــــــــهُ مُتقَطع
نعَى صَبْرَهُ شَـــــوْقٌ أقَـــــامَ ملازِماً
وحبٌّ يحاشى أن يطيـــــــعَ اللوائما
وجفنٌ ترى أَنْ لا يرى الدهــــر نائماً
وعقلٌ ثَوَى فِي سكــرة الحب دائما
وأقسَــــمَ أن لا يَسْتَفِيــقَ وَلا يَعِي
أقــــــامَ عَلَى بُعْـــــــد المزَار مُتَيَّماً
وَأَبْكــــــاهُ برقٌ بالحجـــــــازِ تَبَسَّما
٠================٠
٠
**(( من قصيدة( جرحتـــنا يـــــدُ أيامِــنَا ))**
٠----------------------------٠
قد جرحتنــــا يــــدُ أيامِــــــنَا
و ليـس غــيرُ اﷲ مِــــنْ آس
فلا تُرجِّ الخلــــقَ فــي حاجة
ليسوا بأهل لســــوى اليأس
و لا تُزدْ شكــــوىَ إليـهم فلا
معنـى لشكــــواك إلى قاس
و لا تقس بالعقـــــل أفْعَالَهمْ
ما مذهب القــــــوم بمنقاس
و إن تخالط منهـــمُ معـــشرا
<>ـــــــــــــ<>ــــــــــــــ<>
هويت في الدين على الرأس
يأكل بعضهم لحـمَ بعـــض ولا
يَحْسِبُ في الغيبة مـن بأس
لا ورعٌ في الـــــدين يحميهمُ
عنها و لا حِشْمَــــــــةُ جُلاَّس
لا يعـــــــدم الآتي إلى بابِهِمْ
من ذلة الكلب سـوى الخاس
فاهــرب من الناس إلى ربهمْ
لا خيـــــر في الخلطة بالناس
٠==============٠
٠
**(( من قصيدة ( جَمَالُكُــــــمْ لا يُحْصَرْ ))**
٠---------------------------٠
جَمَالُكُــــــمْ لا يُحْصَرْ
ومَثْلُكُـــــــمْ لا يُهْجَرْ
وحبكم بَيْـــنَ الحشا
مستـــــودع لا يظهرْ
ناري بكم لا تنطفي
ولوعــــتي لا تفــــترْ
إذَا أتــــى الليلُ أتى
الهمُّ بكـــــم والْـفِكَرْ
فإن أكـــــنْ وذكركمْ
<>ــــــــــــــــــــ<>
طابَ ولــــــذّ السهرْ
ولى عــــذول فيكمو
يقلقنــــــــــي ويكثرْ
يقــــول لي تقل من
ذكرهُــــمُ وَتُقْــــــصَرْ
ويحمل الشوق الَّذِي
حَمَلْتَـــــــهُ وَيَصْــــبِرْ
واﷲ مَـــــــا أطيقــه
وهــــل أنا إِلاَّ بشـــرْ
٠==========٠
٠
**(( من قصيدة (قاسيتُ بالفــــقر شدة ))**
٠----------------------------٠
لعمري لقدْ قاسيتُ بالفـــــقر شدة
وَقعتُ بِهَــــــا فِي حَيْــــــرة وَشَتات
فإنْ بحتُ بالشكوى هتكتُ مروءَتي
وإِنْ لن أبحْ بالصَّــــبْر خفْـتُ مَمَاتـي
فأعظِـــمْ بِهِ مِـــــنْ نَازل بِمُلِمَّــــــة
يُزيـــــلُ حَيائـــــي أَوْ يُزيلُ حَيَاتـــي
٠================٠
٠
**(( من قصيدة (نحـــــوَ الحجـــــاز ))**
٠-------------------------٠
يا سايراً نحـــــوَ الحجـــــاز مُشمــــــراً
اجْهَدْ فَدَيْتُك فِي المَسير وَفِي السُّرى
وتــــــدَرَّع الصـــــبرَ الجمــــيلَ ولا تكُنْ
فِي مطلب المَجْـــــدِ الأثيــــــلِ مُقَصرَا
اقصدْ إِلَى حَيْـــــثُ المكـــــارمُ والندى
يلقـــــاكَ وجههـــــما مضيــــــئاً مقمرا
وإذا سهــــــرت الليلَ فِــي طلب العلا
فحـــــذارِ ثُمَّ حَــــــذَارِ من خدْع الكرى
إن كلــــــتِ النجــــــبُ الركائــــبُ تارةً
فأعِــــــدْ لَهَا ذكــــــر الحَبيـــــب مُكَررا
وأبعــــــث لَهَــــــا ســـــرَّ المُدامِ فإنها
٠
<>ــــــــــــــــــــ<>ــــــــــــــــــــ<>
٠
بالذِّكــــرِ لا تَنْفــــكُّ حَــــــــتَّى تَسْكَرا
وإذا اخْتفـــــتْ طُرقُ المَسير وظَلّ من
أشكالِهــــــا نَظــــــــرُ البصــــير محيرا
فالقصْـــــــدُ حَيْثُ النورُ يُشرقُ ساطِعاً
والطـــــرق حيثْ تــــرَى الثَّرى مُتَعطرا
قـــــف بالمنازلِ والمَناهــــــل من لدُنْ
وادي قـــــــباءَ إِلَى حِمـــــى أمُ القُرَى
وتــــــوَخّ آثــــــارَ النَّبـــــــي فَضَـــعْ بِهَا
مُتَشــــــرِّفاً خَدَّيكَ فِــــــي عَفْر الثَّرَى
وَإذَا رَأيـــــتَ مهابِـــــــــطَ الوحيِ الَّتِي
نَشـــــرتْ عَلَــــــى الآفاق نُــــوراً نَوَّرَا
فاعلــــم بأنَّكَ مَــــــا رَأيـــــتَ شَبِيهَهَا
٠=================٠
٠
**(( من قصيدة ( الزمان ومحنتــي ))**
٠-------------------------٠
يفنى الزمان ومحنتــي
بكِ كل يوم فِـــي زياده
بالغت فِي طلبــي وصا
لَكَ لو تواتيني السعادهْ
تنـــــأى وتدنــــــو دائماً
لَمْ ينتظم لي فيك عادهْ
أفنيت عمري فِي الجها
د وأرتجي فيك الشهادهْ
٠===========٠
٠
**(( من قصيدة (أمَلِــــي بِبَابِكَ وَاقـفٌ ))**
٠---------------------------٠
يَا مُنيَتي أمَلِـــــي بِبَابِكَ وَاقـــــفٌ
والجــــــودُ يأبَى أَنْ يَكُــونَ مُضَاعَا
أشْكُو إِلَيْكَ صَبَــــابَةً قَـــــدْ أترعتْ
لي فِي الهوى كأسَ النَّوى إتراعَا
ونزاعَ شـــوْق لَمْ تزلْ أيدي النوى
تَنْمى بِهِ حَتَّــــــى استحال نِزاعا
لَمْ يبقَ لي أمـلٌ سواكَ فإنْ يفت
وَدَّعـــــتُ أيامَ الحَــــــــــياةِ ودَاعَا
لا أستلذ لغير وجهـــــــــك منظراً
وسِــــــوَى حديثكَ لا أريدُ سماعا
٠================٠
٠
**(( قصيدة (مَــــا قَـدْ رأينــــا من عُـــــلاً ))**
٠-----------------------------٠
معَ مَا يؤمل فِي القيـــــامة أنْ ترى
فَبِــــــهِ المَــــــلاذُ تَقَدَّمــــــاً وتأخراً
ولَــــهُ الجَمـــــيلُ مُحقّقًـــــا ومقرَّرَا
ﷲ مَا فِيـــــهِ مِنَ الشــــــرفِ الَّذِي
أعيَا عَلَى حُسَّــــابِه أنْ يُحْـــــــصرا
فَسَعــــــادَةٌ أوليــــــــةٌ سَبَقَتْ وَمَا
هــــوَ ثابتٌ أزلاً فلــــــنْ يَتَغَيَّـــــــرا
وسيـــــــادَةٌ بـــــــــــارَى الأنامَ لَهَا
وَلاسيما إذَا قدموا عَلَيْهَا المحشَـرا
وَزَهَــــادَةٌ مَا اسْتَصْلَحَت شَيـئاً من
الدْنْيــــــــا لأنْ يُصغِي إِلَيْـهِ ويَنظُرا
وجَلالَـــةٌ فِي الخُلْــــــقِ حَـتَّى إنَّه
أثنى عَلَيْهَــــا من بَـرَاهُ وَصَــــــــوَّرا
٠
<>ــــــــــــــــ<>ـــــــــــــــــ<>
٠
وطهـــــارةٌ فِـــي الخَلْق حَتَّـى إنَّهُ
يندَى مع الأعــــــرافِ مِسكاً أذفَـرَا
وتجـــــاوزٌ يُنســــى العيوب تكرمـاً
ويُغـــــادِر الذنـــــــب الكبير مُحقرا
ومواهــــبٌ يأتـي لَهَا التأمِيلُ مُسْ
تقصىً فَيَرجــــــعُ عَندَهُ مستقصرَا
ومهابــــــةٌ مَلأ القلـــــــوبَ بَهاؤُهَا
واسْتَنْزَلَــــــــتْ كِبْرَ المُلوكِ مُصغَّرَا
نَزَلَتْ عَلَى قِــــــــــدَم الزمان بِتُبَّعٍ
وَدَنَتْ عَلَى بُعد المَـــــــزارِ بِقَيصَرا
ولربما هبَّ القِتــــــــــالُ فلوْ غَدَتْ
للَّيْثِ نالَ بِهَا الفريســــــــةَ مُخْدَرَا
وبَديعُ لُطـــــــفِ شَمائل مِن دونِها
مَاءُ الغَمامَـــــة والنَّسيمِ إِذَا سَرَى
٠
<>ــــــــــــــــ<>ــــــــــــــــ<>
مَع سَطْوَة ﷲ فِــــــي يوْم الوَغَى
تعنُو لشدَّةِ بأسها أَسْــــدُ الشرى
متعادلُ الطَّرَفيْن فِــــي طرُق العلا
عـــــــدلا وحاشــــاهُ بأن يَسْتَجْورا
لا يُنْــــــكَرُ المَــــعْرُوفُ مِن أَخلاقه
فإِذا استبيحَ حمـــــــى الإلَه تَنَكَّرَا
عضبا لو أن البيــــــض تدركُ كنهه
دانتْ لَهَا رعـــــــــباً فسالتْ أنْهُرَا
شوْقِــــــــي لِقُرِب جنانه وصَحابِه
شوقـــــــــاً يجِلُّ يسيرُهُ أن يذْكرا
٠===============٠
٠
**(( من قصيدة( لست بمـعرض ))**
٠-----------------------٠
يا معرضاً عني و لســت بمعرض
بل ناقض عهدي و لستُ بناقضِ
أتعبتني بخلائـــــق لكَ لـــم تفدْ
فيها و قد جَمَحَـــتْ رياضة رائض
أرَضيتَ أن تختـــارَ رفضي مذهباً
فتشنـــــع الأعـــداء أنك رافضي
٠===============٠
٠
**((من قصيدة ( الــفئــــــة الأمجـــــــاد ))**
٠----------------------------٠
ﷲ در الــفئــــــة الأمجـــــــاد
السالكــــينَ مســالكَ الأفـرادِ
عرفوا وهم بالغَـــوْر مـن وادي
الغضا إذ رحلوا لمبــارِك العُبّاد
فسروا لنجد لا يملـون السَرى
أو يظفروا منـــــها بكل مــــراد
لا يقطعون من المناهل معلماً
إلا و لاحَ ســــــــواهُ بالمـرصاد
لم يَثْنهم طــــولُ الطريق لهم
ولاعدمُ الرفيــق و لا نفـاذُ الزّاد
سَقتْهُم من النِّعاس جفونُهـم
كأساً تُميلهــــــم على الأعواد
و تكاد أنْفُسُهم تَغِيظُ و تَحْتَبي
بنسيم نجد أو غنـــــاء الحادي
٠===============٠
٠
**((من قصيدة (مــات الكرام فمن لنا ))**
٠---------------------------٠
وقائلة مــــــــات الكـــــرام فمــن لنا
إذَا عضنــــــا الدهــــر الشــديد بنابِه
فقلــــــت لَهَــــا من كَانَ غاية قصده
ســـــؤالاً لمخلــــــوق فليـــس بنابِه
لئن مات من يرجى فمعطيـهمُ الَّذِي
يرجونـــــه باق فلـــــوذي ببــــــــابه
٠================٠
٠
**(( من قصيدة (نهضــت إلى العلا ))**
٠-------------------------٠
يقولون لي هلا نهضـــــت إلى العلا
فما لذَّ عيش الصــــــابر المتــــــقنع
و هلا شددت العيــــس حتى تُحِلَّهَا
بمصر إلى ظـــــــلِ الجـــناب المرَفَّع
ففيها من الأعيــــــان من فيض كفه
إذا شــاء روّى سَـــــيْلُهُ كــــل بلقـع
و فيها قضاةٌ ليـــــس يَخْفَى عليـهمُ
تعيَّــــــنُ كــــون العلــــمِ غـيرَ مُضيع
و فيها شيوخُ الدين و الفضل و الألى
يشيرُ إليهـــــمْ بالعــــــلا كل اصْــبُع
و فيهـــــــــا و فيهـــــا و المهانةُ ذلةٌ
فقم واسْع و اقصدْ باب رزقـك و اقرع
فقلت نعم أسعى إذا شئـتُ أن أرى
ذليلا مُهانـــــــا مستخــــفا بموضعي
و أسعى إذا ما لذ لي طــول موقفي
على باب محجــــــوب اللقـــاء ممنَّع
و أسعى إذا كان النفـــــاقُ طريقتي
أروح و أغـــــدو في ثيــــــاب التَصنُّع
وأسعــــى إذَا لَمْ يبـــــــق فيَّ بقية
٠================٠
٠
**(( من قصيدة(بَعُدَتْ ليلى وعز وصالها ))**
٠----------------------------٠
لقد بَعُدَتْ ليلــــــــى وعـــز وصالها
كما عز بَيْــــــنَ العالمـــــين مثالَها
فمن لي بنــــــــوق لا تزال تمـدها
قواهـــــــا ولا يدنـــــــو إليّ كلالها
ولكنها جســـــــم يـــــذوب وصبره
يحــــــــول وأرواح يخـــــــاف زوالها
لعمري لقد كلفـــتها فِي مسيرها
بلوغ مدى قَدْ قـــــلّ فِيهِ احتمـالها
وتسألني رفـــــقاً بِهَا وبضعــــــفها
ولو خفّ من شوقي أجبت سؤالها
وللعيــــــش آمــــالٌ بليلى تعلقت
٠===============٠
٠
**(( من قصيدة (بنت الكرم أغلى مهرَها ))**
٠-----------------------------٠
ألا أن بنت الكرم أغلى مهـــرَها
فيا خُسرَ من أضحى لذلك باذلا
تُزَوَّجُ بالعـــقل المكـــــرَّم عاجلاً
وبالنــار والغسلين والمهْلِ آجلاَ
٠ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ٠
٠ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ٠
** وفــــــــاتـــــــــه:-
٠-------------٠
لقد قضى(( ابن دقيق العيد)) حياته بين التأليف والتدريس نهارًا والعــــبادة
والصلاة ليلاً حتى لقي الله بالقاهرة في صبيحـــة يوم الجمعــة لتسعة أيام
بقين من صفر عام (٧٠٢هـجري) .. الموافــــق الخامــــس من أكتـــوبر عام (١٣٠٢ميلادي) بعد عمر يناهز سبعة وسبعون عاماً قضاها في خدمة الدين الإسلامي الحنيف في مختلف أنحاء العالم الإسلامي.
وقد دفن يــــوم السبت (( بسفح المقطم شرق مدينة القاهرة)) وكان يوماً
مشهوداً عزيزاً في الوجود .. رحم الله شيخنا الجليل واسكنه عوالي جنته .
** الخـــــاتمــــــــــــــة:-
٠٠--------------٠٠
لم تكن القاهرة وحدها في العصر المملوكي حاضرة العلم في مصـــــر ومـركز
الإشعاع الثقافي وملتقى العلماء والفقهاء فقط بل نافستها مراكـــز أخرى في
صعيد مصر امتلأت بالمدارس ودور الحديثوازدانت بأعلامهـــا من رجـــــال الفقه
والحديث واللغة والأدب وكانت إسنا وقوص وأسيوط وأخميم وأسوان ومنـفلوط
تموج حركة ونشاطًا بحلقات العلم التي تحتضنها ساحــــات المساجد وقاعات المدارس. ويذكر ابن دقماق المؤرخ المصري أنه كان بقوص وحدهـا ستة عشر مكانًا للتدريس وبلغ من ازدهار الحركة العلمية بصعيد مصـــر فــــي تلك الفترة المملوكية أن وضع ( الإدفوي) كتابه المعروف باسم (الطالع السعيد) وخصصــه
فقط لتراجم نجباء علماء الصعيد (( نوابغ جنوب مصر المحروسة ))
٠٠....................................................................................٠٠٠
٠٠------------------------------٠٠
*والى لقاء آخر جديد احبتي مع برنامج ((شاعر وقصيدة))..
**حقوق الاعداد والنشر محفوظه للشاعر/ سيد غيث ...