الأربعاء، 6 يناير 2016

لا تنادي قلبا بالرحيل شعر : طارق إبراهيم

لا تنادي قلبا بالرحيل
شعر : طارق إبراهيم
*********************
لا تنادي قلبا بالرحيل ، وتحثه
فهو معذب بالهجر، لوعاً جرحه
ضمد جراح الشوق ، وأذهب له
عساه يشفي من التنائي سقمه
وأظفر بقربي تعيد وصال الذي
كان ولا زال حبيب تمنيت وصله
وإن هام فؤادگ بلوع الشوق له
فأعلمهم أن الحنايا تخفق إذ رأيته
و ما يطيل الدمع ، رجاء عاشق
وودت لو بكي عشقي كما بكيته
لكنها فطرة قلبي ، الذي يخشي
عليه مهانة الهوي وكبرياء له لا ذله
قد شكلَّ العشق بقلبي ، رحمة له
لهذا أصمت وأحتوي لومه وعذُره
وأدعو الله ، أن يتدراگ قلبه حـبي
فلا يغالي عليَّ ، في ترحاله وبينه
وما أحلم الله عني إذ وهبني صبر
علي غلو في عتبه ، وتوجس شكه
قد عاديت ، كل صحبة نصحتني
بأن أستريح من عشــقي ، ودلاله
وقلت يا صحبتي لي معه وعود ما
أخونها ولا أتنكر لعاشقي و عهده
ولولا كبرياء رجولتي ، و مهابها
لقضيت عمري ، أستجدي عشقه
فما لهذا الجمال من حما سوي
رعاية قلبي ، وسهر عيني تحمه
ما لتلگ اللحظ من فارس يصونها
ويفتدي هواها متيما، بكل عمره
إلا عاشق ، وشاعر نبيل ، الذي
تصمت الشعراء ، لو قال شعره
وبحق شعري ، ومهجة قلبي التي
تخفق ، لو غبت عن خياله و دربه